تاج الدين الحسيني: عودة المحتجزين في المخيمات مسألة وقت فقط

تاج الدين الحسيني: عودة المحتجزين في المخيمات مسألة وقت فقط

A- A+
  • كشف المحلل السياسي تاج الدين الحسيني في تصريحه لـ”شوف تيفي”، أن “المغرب منذ أن أطلق شعار “الوطن غفور رحيم” لكل المواطنين المحتجزين في مخيمات تندوف، بات يدرك أن عودة هؤلاء الأشخاص هو واقع تحقق منذ عشرات السنين ضدا على إرادتهم، وهذا النوع من السلوك الذي اعتمدته السلطات الجزائرية هي والبوليساريو، له عدة عواقب وخيمة بالنسبة لهؤلاء المحتجزين الذين أصبحوا بمثابة رهائن، والدليل هو أن هؤلاء حين يرغبون في التبادل العائلي ويرغبون في زيارة عائلاتهم بالمغرب تحت إشراف الأمم المتحدة إلا ويحتفظ بالبعض منهم في المخيمات ضمانا لعودة الآخرين من المغرب إلى المخيمات، بل أكثر من ذلك هناك ما يسمى بالطابور الخامس الذي يشكل نوعا من الوحدات التي تبحث عن وسائل لاقتحام التراب المغربي عن طريق الفوضى وزعزعة الاستقرار الداخلي، لذلك السلطات المغربية من واجبها أن تكون واعية بهذه التحديات التي لها خطورة، وقد تعمل هذه الوحدات على منع الراغبين في العودة إلى أرض الوطن، إذ لابد من التصدي لهذه الوحدات التي لها خطورتها.

    وأضاف الحسيني أنه”يجب أن توفر لهؤلاء العائدين كل وسائل العيش الكريم، وأنا شخصيا سبق وأن اقترحت منذ سنوات أن تقوم الدولة المغربية ببناء مشروع سكني كبير، أي بناء شقق ومنح قطع أرضية للأشخاص الذين يتأكد على أنهم ينحدرون من الأراضي الصحراوية المغربية، وهذا سيكون وسيلة لإقناع المحتجزين بالعودة إلى مسقط رأسهم، مع أخذ الحذر من الفئات التابعة للبوليساريو والذين هم عبارة عن مرتزقة هدفهم التسلل إلى أرض الوطن وخلق الفوضى وخلخلة الاستقرار الداخلي بتواطؤ مع انفصاليي الداخل. إذا لابد من سلك خطة محكمة لحماية الأمن والاستقرار الداخلي، وضمان العيش الكريم للعائدين هي شروط أساسية لعودة هؤلاء لوطنهم الأم، فطال الزمن أو قصر سيكون على المغرب أن يستقبل أبناءه الموجودين في تلك المخيمات”.

  • من جهة أخرى، كشف المحلل السياسي لـ”شوف تيفي”، “نتيجة إغداق الجزائر على البوليساريو مئات ملايير الدولارات طيلة 45 سنة، هو أن الجزائر عوض أن تصرف هذه المبالغ على الجزائر صرفتها على البوليساريو ضد المغرب، الذي يسير بطريقة سريعة في التنمية في حين الجزائر تأخرت لسنوات”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بنك المغرب: تراجع الدرهم أمام الأورو وارتفاع الأصول الاحتياطية