فتح تحقيق في “أغرب” صفقة بناء طريق نواحي أزيلال

فتح تحقيق في “أغرب” صفقة بناء طريق نواحي أزيلال

A- A+
  • وسط استغراب المستشارين الحاضرين، وعجز الوزير عبد القادر اعمارة عن التعليق، فجر عضو بمجلس المستشارين فضيحة من العيار الثقيل، حول صفقة بناء طريق بنواحي أزيلال، حيث أعطيت الصفقة لتشييد الطريق قبل أربع سنوات بمبلغ 65 مليون درهم، قبل أن تتم إعادة فتح صفقة جديدة لنفس الطريق بمبلغ 73 مليون درهم.

    وأضاف المستشار بالجلسة العمومية التي تجري في هذه اللحظات، أن العديد من الطرق الإقليمية والجهوية تعرف تعثرا في الأشغال، مشيرا إلى الطريق الجهوية رقم 304 الرابطة بين أفورار وسد بالويدان.

  • وشدد المستشار على أن الطريق تحول من نعمة إلى نقمة، خاصة بالنسبة للمواطنين المتوجهين والساكنين بأزيلال وأفورار، حيث تحولت من طريق سياحية تمر وسط الطبيعة والمناظر الخلابة والغطاء النباتي، لكن بعد أربع سنوات من الأشغال لم تنته بعد.

    وأضاف المستشار أمام نظرات عبد القادر اعمارة و وزير التجهيز والنقل والماء أن “الطريق منحت بصفقة تبلغ 65 مليون درهم”، مصرحا بالقول “ربما سيد الوزير أطر وزارة النقل من خيرة الأطر، لكن ربما فشلوا في تدبير الطريق المذكور”.

    وتابع المستشار سرد تفاصيل الطريق الفضيحة بأن الغريب في الأمر “هو أن الطريق اعطيت بـ 65 مليون درهم، وانه تمت اعادة فتح اظرفة الطريق بعدما استعصى على الشركة الاولى إتمام الاشغال بـ 73 مليون، بالاضافة الى مبلغ الصفقة الاولى وتعويضات الشركة التي فشلت في إتمام الأشغال سيصبح المبلغ هو 120 مليون درهم”.

    واضاف المستشار أنه يجوز ان يكون هامش الغلط تقريبا 5 أو 10 في المائة، لكن 120 في المائة “راه بزاااف امعالي الوزير”، مشيرا بأنه “تم اختراق حوالي 50 متر في الجبل، وخسرنا الطبيعة، “الناس القادمين من بني ملال والمتوجهين نحو ازيلال خاصهم يدوزو من مناطق بعيدة ونائية”.

    الوزير عبد القادر اعمارة، اختصر تعقيبه، عبر الاعتراف بوجود تعثرات بعدد من الأشغال الجارية بالطرقات قائلا: “هادشي ديال التعثر في الاشغال كاتوقع، ولكن سنفتح تحقيقا في هذه الطريق ديال افورا وبين الويدان خلال الاسابيع القليلة المقبلة بحول الله”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    وسط الأزمات.. الفوسفاط ينعش الصناعات الاستخراجية في الربع الثالث من السنة