العثماني حول “كوفيد 19”: الوضعية تستدعي استنفارا وطنيا والأمل هو اللقاح

العثماني حول “كوفيد 19”: الوضعية تستدعي استنفارا وطنيا والأمل هو اللقاح

A- A+
  • عقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية يوم السبت الماضي، اجتماعها الشهري، تحت رئاسة الأمين العام سعد الدين العثماني، بطريقة نصف حضورية، لتتم مواصلته عن بُعْد بعد الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة.

    وفي مستهل اللقاء تقدم الأمين العام بكلمة توقف فيها عند السياق الوطني الذي تحتفل فيه بلادنا بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة وما تحقق بفضلها من مكتسبات لبلدنا، في نضاله المتواصل دفاعا عن وحدته الترابية وسيادته على أقاليمه الصحراوية المسترجعة بقيادة الملك محمد السادس وبقيادته الحكيمة والمتبصرة.

  • وحسب بلاغ للأمانة العامة، فقد توقف الأمين العام عند تطورات الوضعية الوبائية المتمثلة في تزايد عدد الإصابات وخاصة المصابين الموجودين في وضعية حرجة وحالات الوفاة، مما يستدعي استنفارا وطنيا، مشيرا إلى أن عددا متزايدا من بلدان العالم تشهد تطورا أكبر وأخطر، وأن الأمل معقود بحول الله على إفضاء البحوث والتجارب السريرية للقاح فعال ضد الفيروس.

    ونوهت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بالدور الفعال والنشيط للديبلوماسية المغربية الرسمية والموازية، حيث أشادت بفتح عدد من الدول الشقيقة والصديقة لقنصليات عامة في مدينتي الداخلة والعيون، وتدعو إلى مواصلة التعبئة الوطنية بنفس الروح التي انخرط بها المغاربة في المسيرة الخضراء وعبر مختلف المحطات التي مرت منها القضية، لمواصلة التصدي بحزم لمناورات خصوم وحدتنا الترابية.

    وثمنت الأمانة، في بلاغ لها، استمرار تنفيذ برامج النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية، سواء على مستوى البنيات التحتية أو مشاريع على مستوى التعليم والصحة والطاقات المتجددة وتحلية مياه البحر والسياحة والصيد البحري وغيرها، مما يعتبر أكبر رد على خصوم الوحدة الوطنية والترابية.

    وأكدت الأمانة في بلاغها، على الإنخراط التام للحزب ولمناضليه وراء القيادة الحكيمة للملك، ضمن إجماع الشعب المغربي بمختلف مكوناته في الذود عن سيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية الجنوبية، حيث عبرت عن انشغالها بالتطورات المقلقة للوضعية الوبائية المتمثلة في التزايد المتواصل في عدد الإصابات اليومية وعدد الحالات الحرجة والوفيات.

    ووجهت الأمانة في بلاغها، التحية والتقدير للواقفين في الصفوف الأمامية لمواجهة الجائحة وخاصة أطر الصحة من أطباء وممرضين ووقاية مدنية وكافة الفئات والهيئات المدنية والعسكرية المتدخلة، والأطر الإدارية والأمنية، كما تجدد دعوتها لعموم المواطنين إلى مزيد من الالتزام بالتدابير الاحترازية حماية لسلامتهم وصحتهم ولسلامة ذويهم وأقاربهم وعموم المواطنين والمواطنات.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    العثماني:النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة مسؤولية تتقاسمها كل مؤسسات المجتمع