صبري لحو: خطاب الملك هو رسالة موجهة لأعداء الوطن

صبري لحو: خطاب الملك هو رسالة موجهة لأعداء الوطن

A- A+
  • قال الملك محمد السادس، مساء اليوم السبت، في الخطاب الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء، أن هذه المناسبة التي يحييها المغاربة كل سنة تشكل نموذجا للتعبئة الجماعية والالتزام والانضباط، معتبرا أن هذه المناسبة ليست فقط حدثا وطنيا، بل هي مسير متواصلة لترسيخ مغربية الصحراء على المستوى الدولي.

    وفي قراءة للخطاب الملكي، اعتبر المحلل السياسي صبري لحو، أن الملك محمد السادس قدم عرضا مختصرا، وشاملا، وعرضا قيما في نزاع الصحراء المغربية، هذا العرض جمع فيه الملك بين التاريخ والحاضر، والمستقبل، حيث ذكر الملك بقدرة المغرب على رفع التحديات من أجل استرجاع الأقاليم الجنوبية عبر مسيرة خضراء، وهي المسيرة التي تمكن بمقتضاها من استرجاع واستكمال الوحدة الترابية، هذه المسيرة لم تكن فقط من أجل ضم الأقاليم، ولكن هذه المسيرة أصبحت تنموية ولن تتوقف بل ستظل مسيرة تنموية.

  • كما ذكر الملك بأن المغرب تمكن من وقف النزيف ووقف المؤامرات التي كانت تفتعلها كل من الجزائر ومجموعة من الدول ضد الوحدة الترابية، وبالتالي المغرب حين رجع إلى الاتحاد الإفريقي، وملأ مقعده في ذلك التنظيم القاري الإفريقي فإن المغرب نجح في نزع الملف بين موظفي الاتحاد الإفريقي، وجعله بين أيدي لجنة ثلاثية سياسية .

    كما أن المغرب تخلص من المناورات التي كان ضحيتها لعدة سنوات، وأصبح يعتمد على مقاربة بناءة، تقوم على تقديم الدعم الكامل، للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة، بشكل حصري، من خلال أمينها العام ومجلس الأمن.

    كما تطرق الملك في خطابه، إلى فتح عدة دول افريقية وعربية، قنصلياتها في مدينتي العيون والداخلة، وهو اعتراف واضح وصريح بمغربية الصحراء، وتعبير عن ثقتها في الأمن والاستقرار بالمنطقة.

    كما ذكر الملك في خطابه أن المغرب سيظل ثابتا في مواقفه، ولن تؤثر عليه الاستفزازات العقيمة، والمناورات اليائسة، التي تقوم بها الأطراف الأخرى، رافضا رفضا قاطعا، لكل الممارسات التي تشوش على المنطقة، وتعرقل حركة السير بين المغرب وموريتانيا.

    و أكد الملك، على أن المغرب سيظل ملتزما بالحوار مع جارتنا إسبانيا، بخصوص أماكن التداخل بين المياه الإقليمية للبلدين الصديقين، في إطار قانون البحار، واحترام الشراكة التي تجمعهما.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    موخاريق.. علاقتنا برئيس الباطرونا طبعها الجمود وهكذا أصبح حالها في زمن الجائحة