تصفية حسابات بين حزبي ”البيجيدي” و ”الوردة” بعد فضيحة عدم التصريح في CNSS

تصفية حسابات بين حزبي ”البيجيدي” و ”الوردة” بعد فضيحة عدم التصريح في CNSS

A- A+
  • مازالت تداعيات عدم تصريح محمد أمكراز، وزير الشغل والإدماج المهني، بالمستخدمين التابعين لمكتبه المتخصص في المحاماة بصندوق الضمان الإجتماعي، تلقي بظلالها على العلاقة المتوترة بين حزب العدالة والتنمية وحليفه في الحكومة الإتحاد الاشتراكي.

    وحسب مصادر مطلعة، فقد أغضبت تصريحات أمكراز ضد عدم تصريح الإتحاد الاشتراكي بمستخدميه بمقره المركزي في الصندوق عبر أداء الإنخراطات الشهرية، قادة حزب ”الوردة” الذين يرون في الخطوة، استهدافا مباشرا للحزب، خاصة والاستعداد للإنتخابات المنتظرة السنة المقبلة.

  • ووفق المصادر ذاتها، فبرلمانيو حزب الكتاب بمجلس النواب ينتظرون بفارغ الصبرالإجتماع المقبل للوزير امكراز بلجنة القطاعات الإنتاجية للرد على رسائل أمكراز التي تستهدف الحزب، الذي يتبنى الدفاع عن الطبقة العمالية ويتوفر على ذراع نقابي لذلك.

    هذا، وكان أمكراز قد صرح يوم أمس الأربعاء 4 نونبر 2020، بلجنة القطاعات الإنتاجية بعد تعليق لنائب من حزب الاتحاد الاشتراكي باللجنة، على فضيحته بعدم تسجيل مستخدميه بمكتب المحاماة في صندوق الضمان الإجتماعي، (صرح) قائلا: ”انا مابقيتش مسؤول على مكتب المحاماة، ولكن الحزب ديالكم مصححش الخطأ ديالو وماصرحش بأجرائه وعندي محضر”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    ضغوط دولية تسرع إخراج الحكومة للجنة الوطنية لتطبيق قرارات مجلس الأمن