الجزائريون يقاطعون دستور “الجزائر الجديدة” وتبون أكبر الغائبين بسبب مرضه

الجزائريون يقاطعون دستور “الجزائر الجديدة” وتبون أكبر الغائبين بسبب مرضه

A- A+
  • قاطع الجزائريون، بشكل واسع، عملية التصويت، أمس الأحد، على تعديل دستوري يفترض أن يؤسّس لـ”جزائر جديدة” ويضفي الشرعية على رئيسها الجديد.

    وكان الاتجاه العام نحو عزوف انتخابي كبير، حيث بلغت نسبة المشاركة، الرهان الوحيد في هذا الاستفتاء، في الساعة 17:00 (16:00 ت .غ) 18,44 في المائة، كما أعلن محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

  • وتميز هذا الاستفتاء بغياب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، صاحب هذه المبادرة والغائب الأكبر عن هذا اليوم، بسبب تواجده في ألمانيا، منذ الأربعاء الماضي، لإجراء فحوصات طبية معمقة، وفق ما أعلنت عنه بيانات الرئاسة الجزائرية، حيث نابت عن الرئيس عقيلته التي صوتت نيابة عنه.

    ويراهن الرئيس الجزائري على موافقة أغلبية الناخبين على التعديلات الدستورية، لتتسنى له مواصلة الوفاء بالالتزامات التي قطعها من أجل بناء جزائر جديدة تترجم تطلعات الحراك، عبر بناء مؤسسات جديدة، بين أولويات عهدته الرئاسية “باعتباره حجر الزاوية في تشييد الجمهورية الجديدة التي تصبو إلى تحقيق مطالب الشعب التي عبر عنها حراكه الأصيل”، كما جاء في مبررات التعديل.

    وحسب الرئاسة الجزائرية، فإنه “لا يمكن تحقيق تلك المطالب إلا بمراجعة دستورية معمقة بغرض تجديد أنماط الحوكمة على كافة مستويات المسؤولية، لا سيما على مستوى المؤسسات العليا للجمهورية”.

    وينتظر أن تلي هذا الاستفتاء انتخابات تشريعية وبلدية مثلما سبق ووعد به الرئيس تبون، الذي أكد أنه لن يعمل مع مؤسسات يطعن في مصداقيتها الحراك الشعبي.

    يُذكر أن أحزاب المعارضة ترفض التعديلات المقترحة والمشاركة في الانتخابات، لأنها “لم تأت بجديد”، معتبرة إياها “استمرارا للنظام”، في حين دعت أحزاب إسلامية للمشاركة، لكن التصويت بـ”لا”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    العثماني: تأمين معبر الكركرات كان ناجحا وخلف واقعا دبلوماسيا وسياسيا جديدا