فرنسا.. انزعاج من المنتوجات الحلال والتجمع ضد الإسلاموفوبيا يلجأ للأمم المتحدة

فرنسا.. انزعاج من المنتوجات الحلال والتجمع ضد الإسلاموفوبيا يلجأ للأمم المتحدة

A- A+
  • أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد درمانان، انزعاجه من وجود أقسام خاصة بالمنتجات الغذائية الحلال بالمتاجر في بلاده، مشيرا في مقابلة أجرتها معه إحدى القنوات المحلية، بأنها تأتي ضمن سلسلة تصريحات مناهضة لكل ما هو إسلامي ببلاده، بعد حادثة مقتل مدرس فرنسي على يد شاب قالت السلطات إنه شيشاني.

    وقال زير الداخلية في تصريحاته إن وجود أقسام المنتجات الغذائية الحلال بالمتاجر تصدمه، وإنه منزعج بشكل شخصي من وجودها، مضيفًا “يجب أن لا توجد في تلك المتاجر أقسام خاصة بتلك المنتجات وحدها”، متابعا “فالمذهبية أو الطائفية تبدأ بهذا الشكل، والرأسمالية لها مسؤولية في هذا”.

  • ودافع الوزير عن نشر الرسوم التي تتضمن إساءة للرسول، وعن عرضها في المدارس، مشيراً إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي تلعب دوراً هاماً في “الإرهاب والأصولية”، موضحا أنهم أغلقوا خلال السنوات الثلاث الأخيرة 358 مكاناً بينها مساجد، فضلاً عن ترحيل 428 أجنبياً، محذّراً من احتمال تنظيم هجمات جديدة في البلاد.

    من جهة ثانية، لجأت جمعية “التجمع ضد الإسلاموفوبيا بفرنسا” (CCIF) إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بسبب موقف إدارة الرئيس إيمانويل ماكرون تجاه المسلمين في البلاد.

    وأشارت الجمعية التي تقوم بأعمال بخصوص المسلمين الذين يتعرضون للتمييز والاعتداءات في فرنسا، في بيان، إلى أنها لجأت إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ضد القرارات الحاسمة التي اتخذتها السلطات الفرنسية مؤخراً والتي تتضمن إغلاق جمعيات ومنظمات مجتمع مدني إسلامية.

    وذكرت أن عملية ذبح مدرس فرنسي على يد شاب شيشاني، شكلت نفَساً جديداً لكل المبادرات الهادفة إلى التضييق على الجاليات المسلمة بفرنسا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    أنتوني بلينكن.. وزير خارجية أمريكا الجديد