في تكرار لسيناريو قانون التعليم.. اللقاءات السرية تحسم القاسم الإنتخابي

في تكرار لسيناريو قانون التعليم.. اللقاءات السرية تحسم القاسم الإنتخابي

A- A+
  • شهدت نهاية الأسبوع الماضي، لقاءات متعددة لأغلب الأحزاب السياسية، حيث هنالك اجتماعات عقدت بفضاءات عمومية كالمقاهي والفنادق، فيما اختارت أحزاب أخرى، تجمع قادتها ومسؤوليها بالمنازل الفخمة لزعمائها.

    وعقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، لقاء خاصا لقادتها بمنزل سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، تحت موضوع القاسم الإنتخابي والنقاش المجتمعي والسياسي حوله، حيث أجمع قادة الحزب الإسلامي على عدم التراجع قيد أنملة عن الكيفية التي يتم بها احتساب القاسم الانتخابي، عبر الاعتماد على الأصوات الصحيحة وليس المسجلين.

  • وتزامنا واجتماع قادة العدالة والتنمية، عقد بعض أعضاء المكتب السياسي لحزب الاصالة والمعاصرة، لقاء برئاسة عبد اللطيف وهبي الأمين العام للحزب بمنزل هذا الأخير، حيث كانت النقطة الرئيسية في الاجتماع هي القاسم الانتخابي والموقف الرسمي للحزب منها.

    ولم تقتصر اللقاءات على الحزبين المذكورين اللذين يستحوذان على أزيد من نصف مقاعد البرلمان، بل عقدت الأحزاب الاخرى بما فيها غير الممثلة في البرلمان، لقاءات خاصة لقادتها لحسم الموقف من قضية القاسم الانتخابي، حيث تعي غالبية الأحزاب دور القاسم الانتخابي في تحديد الخريطة السياسية المقبلة.

    وفي ذات السياق، أفادت مصادر خاصة لـ “شوف تيفي” بأن النقاش حول القاسم الانتخابي والمنظومة القانونية للانتخابات بشكل عام، صحي ويكشف عن تشبث المغرب بالخيار الديموقراطي، مضيفا أن ما تعيشه الاحزاب السياسية ظاهرة صحية.

    وأوضح المصدر ذاته أن قوانين الانتخابات المقبلة، ستكرر نفس سيناريو قانون الإطار الخاص بالتعليم، حيث رغم الرفض الذي أبداه حزب العدالة والتنمية في البداية، لكنه التحق بغالبية الأحزاب الاخرى في آخر المطاف، وقام بالموافقة على القانون وتمريره بالبرلمان.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    غيابات أولمبيك آسفي أمام الوداد ولائحة شيبا للمواجهة