”البرلماني” تشيكيطو للبيع في سوق الخوردات بتمارة…مين يشتري!

”البرلماني” تشيكيطو للبيع في سوق الخوردات بتمارة…مين يشتري!

A- A+
  • صورة تغني عن كل تعليق، وتفضح كل شيء، وتكشف واقع نهاية الخدمة لمن نصبوه برلمانيا عن لائحة الشباب في الانتخابات التشريعية لسنة 2011، بعد فورة ما سمي بالربيع العربي وركوب بعض المفصولين من جذور المجتمع على هذا الحراك، لابتزاز المناصب التمثيلية، كما هو حال عادل تشيكيطو الذي جاءت به الحملة، ووجد نفسه برلمانيا بين عشية وضحاها، رغم أنه لو ترشح في دائرته في تمارة لما تبعه عشرون نفرا..لكنها فوضى لوائح الريع التي تأتي بالصالح والطالح إلى قبة البرلمان..

    حكاية الصورة انطلقت من مكالمة هاتفية توصلنا بها في “شوف تيفي” يوم السبت 03 أكتوبر 2020، حيث اتصل مواطن من سوق لبيع التجهيزات وأدوات البناء بمدينة تمارة، ليخبرنا أن برلمانيا “كيتباع في سوق الخردة”، وعندما انتقلنا إلى هناك، كانت المفاجأة أننا وجدنا لافتة معروضة للبيع كتب عليها “مكتب التواصل للنائب البرلماني عادل تشيكيطو” وسط المتلاشيات والخوردات، بمعنى أن البرلماني “سالا خدمتو” و انهى تواصله مع الساكنة بعدما حصل على تقاعد مريح من عمله كبرلماني و”ما بقا عندو مايدير بالبشر”، فقام ببيع تجهيزات مكتب التواصل، لأنه لم يعد في حاجة إلى التواصل أصلا إلا مع “الكيشي أوتوماتيك” وضرع البرلمان “لي باقي كيحلب” فيه تشيكيطو ومن هم على شاكلته حتى بعد نهاية الخدمة..فأي فضيحة هذه لمن يدعي النضال بالنهار ويبيع القضية في سوق الخوردات بالليل فمن يشتري “برلمانيا للبيع”…يالاه شكون كال.. نفتحو المزاد؟

  •  

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي