ارتفاع الاعتداءات ضد الأطفال يسائل إجراءات الوزيرة مصلي

ارتفاع الاعتداءات ضد الأطفال يسائل إجراءات الوزيرة مصلي

A- A+
  • رغم تكرار مآسي الاعتداءات على الأطفال، عبر ربوع الوطن، لزم القطاع الحكومي الوصي الصمت، عكس التضامن الواسع الذي عبر عنه المغاربة، خاصة بعد قضية الطفل عدنان، وهو ما وضع جميلة مصلي وزيرة وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، أمام محك حقيقي خاصة وأنها ورثت القطاع الحكومي، عن زميلتها وصديقتها المقربة في الحزب والمنهج.

    مصدر حكومي، أفاد “لشوف تيفي”، بأن مبادرة وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، الممثلة في التشاور مع القطاعات الحكومية لمواجهة الانتهاكات المستمرة ضد الأطفال، جاءت بعد احتجاج العديد من الوزراء داخل الحكومة عن الصمت وغياب القطاع الحكومي الوصي.

  • وأوضح المصدر ذاته، بأن وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، تشرف عليها وزيرات ينتمين للحزب الذي يرأس الحكومة منذ سنوات، مشيرا بأن القطاع الحكومي، مطلوب منه اليوم تقديم إجراءاته وتدابيره للحد من تكرار مأساة الأطفال المغاربة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    عاجل : هزيمة قاسية وأداء باهت وتسيير كارثي والقادم أسوأ لا محالة