إصدار كتاب محمد الخطيب عن “الحركة الوطنية في شمال المغرب”

إصدار كتاب محمد الخطيب عن “الحركة الوطنية في شمال المغرب”

A- A+
  • أصدرت منشورات أمل، مؤخرا، كتاب محمد الخطيب (1914-1993) عن “الحركة الوطنية في شمال المغرب”، أشرف عليه وأعده للنشر المؤرخ المغربي محمد معروف الدفالي أستاذ بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء متخصص في الحركة والوطنية.

    والكتاب، الذي كان مشروعا بحثيا بدأ الأستاذ الدفالي الاشتغال عليه إلى جانب الراحل محمد العربي المساري، في التنقيح والترتيب والتدقيق والهوامش، وفقا لما ذكرته وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الأربعاء، يتضمن 31 فصلا حول المقاومة في شمال المغرب.

  • ومن شأن هذا الإصدار أن يسهم، حسب الدفالي، في “مراجعة ما كتب عن الحركة الوطنية في الشمال، وكذلك في شحذ همم بعض الباحثين للخوض في كتابات حول هذه الحركة، فالكتاب يجمع بين جنس الكتابة بين التاريخ وبين المذكرات والشهادات والتوثيق”.

    وأضاف الدفالي، في تقديمه للكتاب، أن محمد الخطيب “يتتبع جذور هذه الحركة والرموز المؤسسة لها، ومختلف الأفكار والإيديولوجيات التي وجاهتها في مختلف المراحل، وأفرد حيزا مهما لمبادراتها ومواقفها، ولنجاحاتها وانتكاساتها، دون أن يغفل علاقاتها بالحركة الوطنية في الجنوب.

    واعتبر أن “الكتاب مهم، ويحق لعائلة الخطيب الكبيرة والصغيرة أن تفخر وتحتفل بصدوره، لكونه يعكس فعلا تاريخيا لرجل امتلك رؤية وخطابا وموقفا، وكيف لا وهو المثقف ورجل الصحافة والسياسة الذي ينتمي إلى واحدة من العائلات التطوانية التي ارتبط اسمها بالحركة الوطنية في شمال المغرب”.

    وأشار الدفالي، وهو أيضا مدير مجلة أمل، إلى أن “الخطيب كان من القلائل ممن تابعوا دراستهم في تاريخ مبكر بمدينة نابلس الفلسطينية، ثم تابع دراسته بإسبانيا، وعاد إلى المغرب ليكون قلما وفكرا موجها ومصححا من خلال إشرافه على عدد من الجرائد أو في كتاباته التي رافقت حياته”.

    إن سيرة محمد الخطيب، كما لخصها بأمانة محمد معروف الدفالي في تقديمه للكتاب (ص: 8 و9)، تعكس الثراء والعمق في حياة هذا الرجل الوطني، وبالتالي تجعل من كتابه وثيقة هامة ذات مصداقية، ستمنح الباحثين الشباب والمؤرخين فرصة أخرى للنظر في تاريخ المغرب شمالا.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    أتليتيكو مدريد يحسم صفقة سواريز