صَبِيَّةُ المعطِي أعرُور والرَّاضِي وتدوينةُ هِشام خَفَايا وحَقائقُ أُخْرَى

صَبِيَّةُ المعطِي أعرُور والرَّاضِي وتدوينةُ هِشام خَفَايا وحَقائقُ أُخْرَى

A- A+
  • أبو وائل الريفي

    صَبِيَّةُ المعطي بن بركة/ اليوسي/ اليوسفي/ جسوس بن الميلودي دعت نبيلة منيب إلى نبذ “شوف تيفي” وآدَّعتْ أن “شوف تيفي” شهرت بمجموعة من المناضلين من بينهم محمد الساسي وعبد العزيز النويضي وفؤاد عبد المومني وهذا كذب والأمر ليس غريبا لدى صَبِيَّة المعطي، نعم “شوف تيفي” تكتب بشكل رافض للمعطي منجب وسليمان الريسوني ولمخططات خديجة الرياضي وهذا ليس تشهيرا بل حقائق نشرتها “شوف تيفي” عن أملاك المعطي وتهربه الضريبي في فرنسا وعن سليمان الريسوني المُغْتَصِبْ وعن ضحاياه قبل آدم وبعد آدم وهذه قناعة أبو وائل فما على صَبِيَّة المعطي، التي “استوطنت فرنسا بتسهيلات منه وعاشت من فلوس “الهاكا” التي أدخلها إليها إلياس العمري أيام كان أمينا عاما للبام، إلا أن تنوب عن المعطي والراضي وتنشر لنا بيانا حقيقيا يجيب على كذوب “شوف تيفي” نقطة نقطة وسيصدمها ومن معها أبو وائل عندما ينشر الباقي عن محترفي تَبِيَّاعْتْ.
    المخزن يعرف فتيحة أعرور منذ أيام السهر مع الإستخباراتيين الغربيين وخصوصا “خورخي” الإسباني الذي تلقفها في إحدى خمارات الرباط، ومارس ضعفه أمامها ونال أجر الإستخبار وطراوة اللحم الحي، لأنه يخلط ماهو مهني بما هو استخباراتي لهذا تذوق أشياء أخرى.
    تقول فتيحة أعرور لقد نشرنا فيديو إيقاف سليمان، وهذا تعتبره “شوف تيفي” خبطة إعلامية نقلتها عنها قنوات أجنبية ولوكانت “شوف تيفي” يومها متيقنة أن الأمر يتعلق بسليمان الريسوني المُغْتَصِبْ لنقلت العملية على المباشر لأنها تمت في الشارع العام.

  • “شوف تيفي” نشرت منذ بداية الحجر الصحي 137 عملية إيقاف في الشارع العام فلماذا ستستثني سليمان الريسوني “وَاشْ هُوَ وَلْدْ النَّاقَة البَيْضَاء”.
    لو أن المحتجين اليوم تحركوا من قبل لفهمنا دفاعهم عن سليمان أما أن يدافعوا فقط عن الاستثناء لهم فهذا لن تكترث له “شوف تيفي”.
    أقولها للمعطي وصَبِيَّتِهِ، الشارع العام ملك لكاميرا الإعلاميين فما بالك بـ”شوف تيفي” التي نشرت خلال حالة الطوارئ الصحية 26 بابارازي في الدار البيضاء لتنقل حالة الشارع العام إلى الرأي العام، ولازالت تحتفظ بأزيد من 34.000 فيديو لم تجد بعد طريقها إلى النشر. 24 ساعة لم تعد تكفينا في “شوف تيفي”.
    ولا شيء في القانون يمنع “شوف تيفي” يا أهل الحقوق من التواجد في الشارع العام ولديها طاقم محاميين وقانونيين يوفرون لها الاستشارة القانونية قبل البث… .
    ومجددا تتحدى “شوف تيفي” صَبِيَّة المعطي فتيحة أعرور أن تنشر دليل كذبها حول ما ادعت أننا نشرناه حول محمد الساسي صديق أبو وائل، ولإنعاش ذاكرة صَبِيَّة المعطي من “بوليس العولمة” أن قناة “شوف تيفي” هي الوحيدة التي انتقلت إلى دار الصديق محمد الساسي بعد إجرائه لعملية جراحية وكان ذلك بحضور الصديق محمد حفيظ وأجرت معه حوارا لازال على القناة وقربت مشاهديها من رجل طبع مسار اليسار المغربي منذ ثمانينيات القرن الماضي. “شوف تيفي” ستظل رهن إشارة نشطاء الصف الوطني و الديمقراطي من أجل الدفاع عن أفكارهم وقناعاتهم في قناة يتابعها 25 مليون مغربي يوميا على الأقل.
    “شوف تيفي” ليست ضد المبادرات التي تخدم المجتمع، ولهذا استجابت لطلب أحد أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المنتمي سياسيا لحزب النهج وقامت بتغطية عملية التبرع بالدم التي نظمتها الجمعية خلال شهر رمضان الأخير.
    “شوف تيفي” منبر مفتوح على الفضاء العام لكن المغرب أولى و أبقى فالانتماء الأول و الأخير لاستقرار المغرب و لإزدهاره و تجدر أحزابه و نقاباته و مجتمعه المدني حتى يوفر التربة الخصبة لتطور ديموقراطي مؤسساتي، لأن النخبة اليوم ليس لها الامتداد الشعبي و الجماهيري الضروري من أجل ضمان طفرة دستورية نوعية و تحصينها ضد كل الشموليات التي تتربص بالبلاد.
    فتيحة أعرور لا تعني شيئا بالنسبة للمخزن و يكفيها أن المعطي منجب هرب كل كذبه حول التشهير إلى مجموعة مغلقة في الفايسبوك لها 3000 متتبع ولم يشاهد كذبه إلا 494 شخص، نفس الأشخاص الذين يصدرون البيانات و كل مرة تحت قبعة و هي قبعات بالية مستهلكة لأشخاص انتهت صلاحيتهم على جميع المستويات.
    نسيت فتيحة أن تقول أننا نشهر كذلك بالأمير هشام و صَبِيِّهِ الحسين المجذوبي حتى تكتمل الصورة عند الرأي العام.
    أبو وائل سيواصل الوقوف ضد الأمير هشام كلما تطاول صَبِّيُهُ الحسين المجدوبي على ملك البلاد و مؤسسات الدولة فكلمات العيادة التي نشرها الأمير مساء أمس بعد إجراء الملك محمد السادس لعملية جراحية تكللت بالنجاح ليست كافية لكي يُرْجِعَ أبو وائل قلمه إلى غِمْدِهِ.
    الأمير هشام في زمن كورونا نشر صور ذكرياته وانتظر أبو وائل طويلا أن ينشر الأمير يوما صورا لمقابلات كرة القدم و كرة السلة في المدرسة المولوية عندما كان الأمير يخسر كل “الماتشات” في مواجهة فريق سْمِيَّتْ سِيدِي، وكان يظهر على حقيقته “مَغْيَارْ ومَحْسَادْ وحَقُودْ مُتَعَطِّشْ للسُّلْطَوِيَّة”.
    فريق سْمِيَّتْ سِيدِي لازال إلى اليوم بعناصره الأساسية ياسين المنصوري عضو الفريق لازال كما عَهِدْتَهُ، ابن مدينة ابو عُبَيْدِ الله الشرقي، لا يرتاح إلا في مجالس الذكر ولم تغيره معاشرة كبار الجواسيس العالميين، فريق سْمِيَّتْ سِيدِي لم يتغير كثيرا لقد تم تطعيمه ب”أَبِي يَحْيَى المغربي” ولازال فريق سْمِيَّتْ سِيدِي يحصد الانتصار تلو الانتصار.
    عيادة ابن عمك أيها الأمير تعني أن تكون مع ابن عمك على الغريب فإذا بك مع كل الغرباء ضد ابن العم، خسرت مَالَكَ على الغرباء من أجل أن تفوز ولو بمقابلة واحدة ضد ابن العم.
    العيادة الحقيقية أيها الأمير وحتى تعطي بعدا صادقا لبطاقة العيادة هي أن تدعو صَبِيَّكَ أبو ندى اللندنية، أن يكف عن التجريح في ابن عمك في منبره وفي جلساته مع الغرباء، عندما يكون لكلمات بطاقة العيادة نصيب من المصداقية، عندها يعود أبو وائل إلى خلوته ويتقاعد من الكتابة عنك وعن صَبِيَّكَ المجدوبي أما صَبِيَّةُ المعطي بن بركة الذين يزورون التاريخ فلن يوقفه من الكتابة عنهم إلا القبر.
    صبي المعطي الآخر الذي نشرت “شوف تيفي” معلومات عن عمالته للامبريالية التي حَوَّلَتْهُ إلى “بوليسي العولمة”، نشر تدوينة يقر فيها ضمنيا بصحة ما كتب عن عمالته واختار أن يعمل بنصيحة المعطي ليلصقها بالديستي على أساس أن المعلومات المنشورة هي مكالمات هاتفية، في الوقت الذي نشرت “شوف تيفي” تحويلات مالية من مراكز إستخباراتية أجنبية إلى حساب عمر الراضي، آش من مكالمات أَخونا الزطلاوي ، “شوف تيفي” لم تنشر بعد هوية ضباط الإتصال بك وطبيعية المعلومات التي حولتها للخارج وتلقيت مقابلها أموالا وهذا أيها الحقوقي يدخل في خانة “المس بسلامة الدولة الخارجية” و الراضي ما عليه إلا أن يحمد الله، فالأستاذ الرميد إستمات من أجل سحب الإختصاص من المحكمة الدائمة للقوات المسلحة الملكية و فَرَضَ إحالة هذا النوع من الجرائم على المحاكم المدنية ونسي أن “بوليس العولمة” من اختصاص “مديرية مراقبة العولمة” التابعة لقسم الإستقصاء التابع لـ”شوف تيفي” “يَاكْ هَادْشِي دْيَالْ الصحافة الإستقصائية تَابَعْ للمعطي منجب وهو الذي أعطى من قبل جائزة لمنبر أبو وائل

    ألم تكن القناة مستحقة آنذاك؟ وهاهي اليوم تتعلم في المعطي ماعلمها أبو وائل التزاما بالاستقصاء .

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي