إخضاع ياسر العبادي نجل زعيم العدل والإحسان لاختبار فيروس كورونا !!!

إخضاع ياسر العبادي نجل زعيم العدل والإحسان لاختبار فيروس كورونا !!!

A- A+
  • نشر ياسر عبادي، ابن محمد عبادي، الأمين العام لجماعة العدل و الاحسان، يوم 5ابريل، تدوينة تشبت فيها بحرية التطاول على مؤسسات البلاد و نعث من خلالها النظام بالديكتاتوري و بالارهابي و اعتبرها جزءا من حرية التعبير و هو موقف معروض اليوم أمام أنظار العدالة لكي تقرر فيه هل هو حرية ام شىء آخر؟

    و ما علينا الا نحترم قرار القضاء الذي قرر متابعته في حالة سراح في هذا الظرف العصيب الذي يمر منه المغرب..غير أن ياسر قال بأنه عاش أثناء الحراسة النظرية و التقديم ظروفا اعتبرها منافية لشروط السلامة الصحية و لأنه غيور على أهله اختار الحجر الصحي و نشر شرويطة سماها كمامة مشفوعة بشارة النصر، و المخزن لا يمكن له إلا ان يصطف إلى جانب الاصوات التي طالبت باخضاع الشاب ياسر لفحص كورونا حتى يتأكد من سلامته، لأن المخزن أحرص على سلامة ابي ياسر من إبنه و ما على ياسر إلا أن يلتجئ إلى خدمات قطاع الصحة، التابع للعدل و الإحسان، الذي احترف إصدار البيانات بعيدا عن كل عمل تطوعي على الأرض لمواجهة كورونا… و ما على ياسر إلا اللجوء إلى خبراء الجماعة حتى يأخذوا له عينة و إرسالها إلى باستور المغربي للفحص و ننصحه بمراجعة رئيس قطاع أطباء العدل و الإحسان، البروفيسور، نائب رئيس الطب الشرعي، الذي اعتزل هذه الأيام تشريح الجثت و احترف الكلام، حتى يقوم بالمطلوب.

  • و لأن المخزن تهمه سلامة دار الخلافة و أهلها، فليقم الشاب ياسر، الذي يؤمن بالحريات، إياها بفحص يشمل جميع الفيروسات و الأمراض، بما فيها نقص المناعة المكتسبة حتى يؤمن دار الخلافة تأمينا شاملا، لأن بعض مخالطيه المتواجدين بفرنسا يمارسون حريتهم بدون أخد الإحتياطات اللازمة…

    فالمخزن يعتبر أبو ياسر أعز من ياسر و سلامة أبي ياسر أهم من سلامة ياسر، و لهذا ننصح ياسر بالقيام بكامل الفحوصات حتى يضمن سلامة دار الخلافة و أهلها.. إنها أخلاق المخزن في زمن كورونا..

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي