حقوق الإنسان ينقل شهادات صادمة لرجال أمن ”شافوا الموت” خلال أحداث الحسيمة

حقوق الإنسان ينقل شهادات صادمة لرجال أمن ”شافوا الموت” خلال أحداث الحسيمة

أحداث الحسيمة

A- A+
  • نقل المجلس الوطني لحقوق الإنسان في تقريره الصادر أمس الأحد، المعنون بـ”احتجاجات الحسيمة”، شهادات صادمة، لما تعرض له جانب من القوات العمومية خلال أحداث الحسيمة من عنف وتنكيل من لدن بعض المحتجين الذين لجؤوا إلى العنف ضد الأمن.

    وحكى المجلس شهادة لضابط أمن من مواليد 1982، حكى للمجلس كيف تعرض لإصابة قوية على مستوى الرأس بـ”ياجورة”، أبعدته عن العمل لعامين بسبب العجز: “دارونا في الوسط…السطح كان عامر، الحجر كيطيح بحال الشتا، وأنا معنديش الكاسك، غير شير عليا واحد بياجورة للراس.. وتشتات” وسقط مغمى عليه، قبل أن يتم إسعافه وإنقاذ حياته وتطلب إنقاذ حياته عملية جراحية دقيقة من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى الساعة الحادية عشرة ليلا.

  • وسرد حارس أمن من مواليد 1988، كيف تم الاعتداء عليه: “طيحوني في حفرة ديال 3 متر د الغرق، وبداو كيضربوا بالحجر والحديد…” و “ضربة بالموس فالفرق د اليمين، و ضربوني بعصا للوجه، والماس ولي كان..الجيلي كامل متقب بالماس.. ملي بانت لي الطومبيل د البوليس..تكركبت مع الحدورة وطلعت فـ السيارة د البوليس”.

    حالة أخرى لمقدم شرطة، تعرض لعاهة مستديمة، بعد أن تعرض رفقة زملائه لهجوم من أكثر من 400 شخص، بالرشق بالحجارة وقنينات المولوتوف، تسببت له في كسر على مستوى الرجل اليمنى: ” لحقاش ضارت الرجل والمفصل هبط على خوه ..ولا العظم كيتحك مع خوه…”.

    وحكى رجال الأمن أيضا كيف كانوا يتعرضون للضرب بالحجارة من المحتجين في الحسيمة، وسكب الزيت الساخن من سطوح البنايات، والضرب بالحجارة و استعمال المقلاع، واستهداف سلامتهم الجسدية إلى حد القتل و إحراق الإقامات الأمنية والسيارات العمومية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي