جمعية نسائية تدعو لحماية المرأة في المناطق المعزولة من قساوة الطقس

جمعية نسائية تدعو لحماية المرأة في المناطق المعزولة من قساوة الطقس

A- A+
  • أعربت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب عن قلقها إزاء الظروف القاسية التي تتحملها النساء في المناطق المعزولة والنائية، في هذه الفترة من البرد القارس، كونهنّ أكثر الفئات تضررا من آثار التغيرات المناخية، وذلك بالنظر للأعباء والأشغال الإضافية التي يتحملنها مثل كونهن المسؤولات عن البحث عن الماء والخشب للتدفئة، وذلك على حساب صحتهن وسلامتهن.

    ودعت الجمعية في بلاغ لها، وزارة الداخلية إلى العمل على الأجرأة الفعالة وعلى التتبع الدائم للمخطط الوطني “رعاية”، الذي قدمته أمام غرفتي البرلمان في نونبر 2019 ثم في دجنبر من نفس السنة، على التوالي، كما لفتت انتباه السلطات إلى ضرورة استباق هذه العواقب في المكان والزمان.

  • وتابعت الجمعية النسائية في بلاغها: “كي لا تتكرر بعض الحوادث المؤلمة كحادث وفاة امرأة في يناير 2018، عقب تساقط الثلوج الذي أدى إلى انهيار سطح منزلها في دوار زرون جماعة تيغديوين، بإقليم الحوز، فإن الواجب يملي، في هذه المرحلة، النظر في التدابير المتعلقة بالتخفيف والتكيف والتأقلم في مواجهة التغيرات المناخية واعتماد سياسة مندمجة للتكيف التحويلي المستدام، واستجابة للمخاطر المرتبطة بالتغيرات المناخية التي تعاني منها كل سنة المناطق المعزولة والهشة”.

    وختمت الجمعية بلاغها بالإشارة إلى أن ضعف ولوج النساء إلى المعلومات المرتبطة بالتغيرات المناخية وآثارها، وغياب أو ضعف التغطية وخدمات الاتصال، من العوامل التي تزيد من هشاشة وضعية النساء وتبرز عدم تكافؤ الفرص و اللامساواة، فيما يخص الحماية من قساوة الطقس ومن العواقب الأخرى المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بالتغيرات المناخية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي