الفرقة الوطنية تفتحص ميزانية أغنى جمعية بالمغرب وتستدعي نائب موخاريق

الفرقة الوطنية تفتحص ميزانية أغنى جمعية بالمغرب وتستدعي نائب موخاريق

A- A+
  • ﺷﺮﻋﺖ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻓﺤﺺ ﺍﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﺍﻟﻤﺤﺎﺳﺒﺎﺗﻴﺔ ﻷﻏﻨﻰ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ ﻟﻠﺤﺴﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺒﻬﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺨﻄﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻼﺣﻖ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺘﻬﺎ ﺍﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪﺭﺓ ﺑـ 20 ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺳﻨﺘﻴﻢ، ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﺘﻠﻜﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻗﯿﻤﺘﻬﺎ ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻠﻴﺎﺭﺍﺕ .

    ﻭﻭﺟﻬﺖ الشرطة القضائية، ﻭﻓقا لما ذكرته ﺻﺤﻴﻔﺔ “ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ” الصادرة يوم أمس الثلاثاء، ﺍﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﺳﺐ ﺟﻤﻌﻴﺔ “ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻌﻤﺎﻝ ﻭﻛﺎﻻﺕ ﻭﺷﺮﻛﺎﺕ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﺍﻟﺘﻄﻬﻴﺮ ﺍﻟﺴﺎﺋﻞ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ”، ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺭﺋﻴﺴﻬﺎ ﺃﺣﻤﺪ ﺧﻠﻴﻠﻲ ﺍﻹﺳﻤﺎﻋﻴﻠﻲ، ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺸﻐﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺫﺍﺗﻪ ﻣﻨﺼﺐ ﻧﺎﺋﺐ ﺍﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻼﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﺸﻐﻞ، ﺍﻟﻤﻴﻠﻮﺩﻱ ﻣﻮﺧﺎﺭﻳﻖ .

  • وﺳﻴﻜﻮﻥ ﻧﺎﺋﺐ ﻣﻮﺧﺎﺭﻳﻖ، تضيف “المساء”، ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻷﺟﻮﺑﺔ ﻟﻠﻤﺤﻘﻘﻴﻦ ﺣﻮﻝ ﺍﻻﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺍﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻜﺎﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺣﺎﻟﻬﺎ ﺍﻟﻮﻛﻴﻞ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻤﻠﻚ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ “ﻧﻬﺐ ﻣﻤﻨﻬﺞ” ﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ، ﻭﺟﻌﻠﻬﺎ ﺻﻨﺪﻭﻗﺎ ﺃﺳﻮﺩ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺗﺮﻑ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ ﺍﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻓﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻲ ﻋﻤﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻴﻬﺎ، ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻋﻦ ﻋﻤﻠﯿﺎﺕ “ﺗﺒﻴﻴﺾ” ﺗﺘﻢ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﺍﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ .

    ﻭﺟﺎﺀ ﺍﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ﺧﻠﻴﻠﻲ، ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺜﻒ ﻣﻦ ﻇﻬﻮﺭﻩ ﻓﻲ ﺃﻧﺸﻄﺔ ﺭﺳﻤﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻮﺧﺎﺭﻳﻖ، ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺑﻌﺪ ﺇﺣﺎﻟﺔ ﻭﻛﻴﻞ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻇﻞ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻬﺎ ﻷﺯﻳﺪ ﻣﻦ 28 ﺳﻨﺔ ﺭﻏﻢ ﺑﻠﻮﻏﻪ ﺳﻦ 83 ﺳﻨﺔ، ‏(ﺟﺎﺀ‏) ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺍﺳﺘﻤﻌﺖ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ، ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ، ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻲ ﺭﺷﻴﺪ ﺍﻟﻤﻨﻴﺎﺭﻱ، ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺒﻖ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻋﻘﺪ ﻧﺪﻭﺓ ﺻﺤﻔﻴﺔ ﻧﺸﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻏﺴﻴﻞ ﻓﻀﺎﺋﺢ ﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ، ﻭﻛﺸﻒ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻂ ﺭﺋﻴﺴﻬﺎ ﺑﺄﺳﻤﺎﺀ ﻧﻘﺎﺑﻴﺔ ﺗﺘﺼﺪﺭ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ .

    ﻭأبرز ذات المصدر، أن ﺧﻠﯿﻠﻲ، ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺳﻨﺪ 15 ﻣﻨﺼﺒﺎ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻷﻓﺮﺍﺩ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ، ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﺤﺎﺳﺐ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺗﺒﺮﻳﺮﺍﺕ ﻣﻘﻨﻌﺔ ﺑﺤﺠﻢ ﺍﻟﺘﻬﻢ ﺍﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺻﺎﺭﺕ ﺗﺤﺎﺻﺮﻩ ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺃﺧﺬ 1.5 ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺳﻨﺘﻴﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﺘﻌﺎﺿﺪﻱ ﻟﻠﻀﻤﺎﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺑﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ، ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﺎﻡ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﺑﺈﺑﺮﺍﻡ ﺻﻔﻘﺔ ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ ﻣﻊ ﻭﺳﻴﻂ ﻟﺪﻯ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺍﻷﻡ ﺑﺸﺮﻭﻁ ﺗﻀﺮ ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﺗﻜﻠﻒ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺣﻮﺍﻟﻲ 480 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻛﻤﺼﺎﺭﻳﻒ ﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺑﺪﻭﻥ ﺃﻱ ﻗﻴﻤﺔ، ﻭﻋﻘﻮﺩ ﺃﺧﺮﻯ ﻟﺼﻔﻘﺎﺕ ﺑﻤﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻨﺘﻴﻤﺎﺕ .

    ﺍﻟﺨﻄﻴﺮ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻠﻒ، ﺣﺴﺐ ﺍﻟﻤﺼﺩﺭ ذاته، ﺃﻥ ﺍﻟﺘﻼﻋﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻤﺘﻠﻜﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻳﺘﺰﺍﻣﻦ ﻣﻊ ﺇﺭﻫﺎﻕ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺑﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺮﺭﺓ ﺗﻘﺪﺭ ﺑﺄﺯﻳﺪ ﻣﻦ 10 ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺳﻨﺘﻴﻢ، ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﻣﻮﺯﻉ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺗﻌﻤﻞ ﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مندوبية التامك تحمل سليمان الريسوني مسؤولية إضرابه عن الطعام وتنفي مزاعم زوجته‎