ضحايا أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب يحتجون أمام البرلمان

ضحايا أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب يحتجون أمام البرلمان

A- A+
  • خرج عشرات المواطنين والمواطنات ضحايا أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب صباح يومه الأحد في وقفة احتجاجية أمام قبة البرلمان للاحتجاج على ما تعرضوا له من نصب واحتيال من طرف أصحاب مشروع “باب دارنا” .

    والتحف ضحايا “باب دارنا” الأعلام الوطنية حاملين صور الملك محمد السادس ولافتات تحمل شعارات منددة بهذه الجريمة التي وصفوها بالخطيرة، وراحوا ضحيتها بعدما فقدوا ملايين السنتيمات من أموالهم في مشروع لا أساس له من الصحة ولا وجود له على أرض الواقع.

  • وردد المحتجون شعارات مناهضة للصمت المطبق الذي تواجه به الحكومة ما اعتبروه “أكبر عملية نصب عقارية في تاريخ المغرب”، وصدحت الحناجر الغاضبة بالأغنية الشهيرة “فبلادي ظلموني”، و”هذا عيب هذا عار والعقار في خطر”، “فيناهوما المسؤولين لي يحمونا من النصابين”؛ “صامدون صامدون وبفلوسنا مطالبون”، وغيرها من الشعارات التي عبروا من خلالها عن حجم معاناتهم وتذمرهم من النصب الذي تعرضوا له، بعدما كانوا يأملون تملك شقق سكنية، ليتفاجؤوا بأحلامهم تتبخر وبأموالهم تسرق منهم بطريقة غير مسبوقة بالمغرب، على حد قولهم.

    وطالب المتضررون داخل المغرب وخارجه من هذه العملية من المسؤولين الحكوميين بالتدخل العاجل لإنصافهم واسترداد حقوقهم الضائعة، مطالبين من القضاء المغربي بتنزيل أقصى العقوبات على كل المتورطين في هذا المشروع الوهمي الذي وصلت قيمة المبالغ المالية التي خسرها الضحايا بسببه نحو 70 مليار سنتيم.

    يشار أن، المصالح الأمنية قد قامت بتوقيف العقل المدبر لهذا المشروع الوهمي وهو يحاول مغادرة التراب الوطني قبل أسابيع، كما تم تحرير مذكرة بحث وطنية في حق عدد من الأشخاص المشتبه في صلتهم بالمشروع العقاري، إضافة إلى الحجز على عدة أملاك تعود ملكيتها للموقوف بمجموعة من المدن المغربية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الرباط : حسرة ترافق الأسبوع الأخير من الساعة القانونية للمملكة