زعيم عصابة البوليساريو يهرب مؤتمره إلى ”تيفاريتي” تجنبا لاحتجاجات سكان تندوف

زعيم عصابة البوليساريو يهرب مؤتمره إلى ”تيفاريتي” تجنبا لاحتجاجات سكان تندوف

إبراهيم غالي

A- A+
  • هرَب زعيم مافيا البوليساريو، إبراهيم غالي مؤتمر الجبهة إلى ”تيفاريتي” بعدما فقد إجماع عناصر المافيا التي يتزعمها بتندوف، بسبب حالة الحنق والوضعية الأمنية المهزوزة التي يعيشها المحتجزون داخل مخيمات تندوف، وتصاعد الاحتجاجات ذات المطالب الاجتماعية، واعتقال الأصوات المعارضة والتنكيل بها.

    وتغاضى زعيم عصابة إبراهيم غالي، عن التعاطي لأكثر الملفات حساسية في الفترة الحالية، ويتعلق الأمر بملف المئات من الصحراويين والموريتانيين الذين مورس عليهم مختلف أصناف التعذيب الوحشي بسجن الذهيبية السيء الذكر.

  • ولم يخصص غالي أي شق من كلمته الموجهة للندوة التحضيرية لمؤتمر الحبهة الخامس العاشر المزمع تنظيمه ما بين 19 و23 دجنبر الجاري بتيفاريتي، أمس الأحد، بعدما فضح مئات الضحايا عن ما تعرضوا له من انتهاكات جسيمة في مجال حقوق الإنسان على يد قيادات معروفة بعصابة البوليساريو في فترة السبعينات والثمانينات، حيث حازوا تعاطفا كبيرا من لدن الرأي العام، والذي مارس ضغوطا منقطعة النظير على القيادة، من بين نتائجها اعتراف القيادي البشير مصطفى السيد بجرائمه في حق الإنسانية في تسجيل صوتي.

    ولم يجد زعيم المافيا بتندوف سوى التهديد بوقف التعامل مع الأمم المتحدة وبعثة المينورسو، بعدما فقد أي شرعية وانفلتت الأمور من بين يديه منذ مدة بسبب انفضاح أمره وأمر من يحتجزهم في تندوف ويتسول باسمهم المنظمات الدولية، وانقسم سكان المخيمات إلى فئة مستفيدة من أموال المساعدات وفئة ثانية يُتسول باسمها.

    واستغرب رواد التواصل الاجتماعي، بعد نشر مجموعة من الصور توثق لكلمة غالي الافتتاحية، بعدما حضرت قيادات ومقربو دوائر زعيم عصابة البولساريو بالزي العسكري، واستغربوا من غياب المحتجزين في تندوف، وباقي سكان المخيمات، الذين تم تغييبهم والحديث باسمهم وسلبهم إرادتهم في العودة إلى المغرب وطنهم الأم.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بعد غياب طويل.. الشاكير والعودة إلى الرجاء من جديد