الشركة المغربية للتبغ تصرح بعدم توفرها على أي منتوج للسيكار من نوع HABANOS

الشركة المغربية للتبغ تصرح بعدم توفرها على أي منتوج للسيكار من نوع HABANOS

A- A+
  • في خطوة تعزز موقع شركة HABANOS بالسوق المغربي كمروج فريد لمنتوج “السيكار” الحامل للإسم التجاري HABANOS ، أقرت الشركة المغربية للتبغ في تصريح موجه للخبير القضائي موسى الجلولي، بعدم توفرها على أي منتوج للسيكار أو غيره تحت الإسم التجاري HABANOS، مؤكدة في التصريح ذاته، أنها “لا تمتلك أي وثائق كيفما كانت تتعلق باستيراد أو ترويج هذا النوع من منتوج السيكار”.

    كما نفت الشركة المغربية للتبغ، صحة ما تضمنته بعض النقاط الواردة في منطوق الحكم التمهيدي الصادر في مواجهة شركتين مغربيتين تقومان بترويج سيكار “هابانوس”، مجددة التأكيد على أنها لا تسوق أي منتوج للسيكار أو غيره، يحمل الإسم التجاري HABANOS، في الوقت الذي عبرت فيه عن استعدادها البقاء رهن إشارة الخبير القضائي المذكور لمده بكل المعلومات الإضافية لإنجاز المهمة الموكلة إليه في هذا الملف.

  • تصريح الشركة المغربية للتبع بهذه الحقيقة، جاء ليعزز من موقف وموقع الشركة المغربية HABANOS، باعتبارها الفاعل الأساسي والوحيد في تسويق هذا الصنف من منتوج السيكار بالمغرب، وهو ما يعني أن الدعوى القضائية التي تم رفعها ضد الشركة من لدن الجهة المدعية، لم تكن تستند على أي أساس، حسب مسؤولي الشركة المغربية HABANOS.

    ويذكر أن الشركة المغربية “هابانوس” التي تأسست في عام 2011، تتطلع لأن تصبح الفاعل الرئيسي في سوق “السيكار” في العالم، حيث وضعت لبلوغ هذه الغاية خطة تروم صناعة 400 مليون علية سجائر في السنة الأولى، ومليار و200 مليون علبة في السنة الثانية، كما ستنتج الشركة السيكار بجودة عالية وبصنع مغربي MAD in MORROCCO سيوجه للتصدير نحو الخارج.

    كما يرتقب أن تخلق الشركة المغربية HABANOS، المسجلة في المحكمة التجارية بالدار البيضاء، ما مجموعه 600 منصب شغل مباشر، و300 منصب غير مباشر، وذلك بغرض الإستحواذ على حصة 50 في المائة من السوق الوطني المغربي، هذا بالإضافة إلى توقيعها عقودا مع شركات إفريقية بكل من غانا والكوت ديفوار والسينغال ونيجيريا وموريتانيا، وهي الأسواق التي تستهلك يوميا حوالي 47 مليون علبة شجائر.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي