أهالي “أيت عبدالله” بتارودانت يخرجون للاحتجاج ويطالبون الحكومة برفع ضرر الرعاة

أهالي “أيت عبدالله” بتارودانت يخرجون للاحتجاج ويطالبون الحكومة برفع ضرر الرعاة

A- A+
  • خرج مئات الأشخاص القاطنين بالجماعات الخمس لقيادة أيت عبدالله بإقليم تارودانت قبل قليل من صباح يومه الأحد في وقفة احتجاجية للتنديد بانتهاكات الرعاة الرحل واعتداءاتهم المتواصلة على أهالي المنطقة واستغلال خيرات أراضي سكان سوس بصفة عامة .

    وتقاطر عدد من الأشخاص منذ ساعات مبكرة على مركز أيت عبدالله للاحتجاج ضد الرعاة الرحل، قادمين من مختلف دواوير تارودانت و أنحاء المغرب تلبية لنداء تنسيقية أدرار وفيدرالية إدوسكا للدفاع عن الساكنة في حقهم في الأرض والثروة.

  • ورفع المحتجون لافتات ورايات أمازيغية مرددين شعارات قوية ضد سياسة الآذان الصماء التي تنهجها الدولة تجاه مطالب ساكنة جماعات أيت عبد الله الخمس المتضررة من انتهاكات الرعاة الرحل.

    وأكد المحتجون أنهم أصبحوا يعيشون تحت وطأة ترهيب مافيات الرعاة الذين زحفوا على كل أراضي الساكنة وألحقوا بها أضرارا جسيمة، كما استباحوا أعراضهم وممتلكاتهم التي جعلوها بمثابة مراعي لقطعان مواشيهم، ناهيك عن الاعتداءات بالضرب والجرح الذي يتعرضون له كلما حاولوا التصدي لهم، على حد قول المحتجين.

    و طالب المشاركون في الشكل الاحتجاجي بضرورة صون حقوق أهالي إدوسكا وأيت عبدالله بجميع جماعاتها الخمس المتضررة التي تعيش على وقع هجمات الرعاة واستغلال أراضي الساكنة وتحويلها لمراعي جحافل الإبل والماعز.

    ومن جانبه كشف رئيس تنسيقية أدرار الناشط الأمازيغي “إبراهيم أفوعار” أن تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية يأتي في إطار عدم تجاوب المسؤولين الحكوميين مع ملف الرعاة الرحل الذين لازالوا يواصلون اعتداءاتهم وانتهاكاتهم في حق ساكنة سوس بصفة عامة ومنطقة أيت عبد الله بصفة خاصة.

    وأبرز: “إننا اليوم نستنكر بشدة الصمت الرهيب وغير المفهوم للسلطات المحلية والإقليمية والمركزية تجاه الرعاة الرحل، مشددا على دق ناقوس الخطر لهذه التعسفات والانتهاكات الصارخة لهاته المليشيات المسلحة، التي لا أحد تدخل لإيقافها”.
    وأضاف أن ساكنة أيت عبدالله المتضررة سئمت من الوعود الزائفة، ومن لغة الخشب التي يتقنها المسؤولون، وقررت التصعيد والخروج للشارع للتعبير عن غضبها الشديد من ما تتعرض له من حكرة وظلم ومن هضم لكافة حقوقها، وليثبثوا للعالم أنها متشبتة بأرضها وبخيراتها، ولن تتنازل عنها، مهما كلفها الأمر.

    ومن جهته حمل الفاعل الجمعوي “عادل أداسكو” مسؤولية ما يقع بإدوسكا وأيت عبدالله من احتقان اجتماعي وتوتر للسلطات والحكومة المغربية التي لم تتفاعل بجدية مع الملف الذي لازال برفوف مكاتب المركز، ولم يستجب لمطالبه التي يتضمنها وعلى رأسها رفع ضرر الرعاة الرحل ووقف استغلال أراضي سوس واستنزاف خيراتها .

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    غالي يفجر حكومة سانشيز ووزير داخليتها يتبرأ من الفضيحة بعد طوفان المهاجرين