تواصل اعتداءات الرعاة الرحل يخرج ساكنة “إداوسكا” للاحتجاج بتارودانت

تواصل اعتداءات الرعاة الرحل يخرج ساكنة “إداوسكا” للاحتجاج بتارودانت

A- A+
  • خرج عشرات المواطنين من قبيلة إداوسكا، يومه السبت 16 نونبر 2019 في وقفة احتجاجية أمام مركز الدرك الملكي لأيت عبد الله بتارودانت، تنديدا بالاعتداءات “السافرة” التي تطال ساكنة إداوسكا أوفلا، خلال الآونة الأخيرة من طرف ما أطلقوا عليه “مافيات الرعاة الرحل”.

    وبدأ هذا الشكل الاحتجاجي بوقفة أمام مركز الدرك، تخللتها مداخلات لعدد من النشطاء الحقوقيين والجمعويين الذين سلطوا فيها الضوء على ما باتت تتعرض له ساكنة “إداوسكا” من ممارسات وصفوها بالشنيعة من اعتداءات تطال الصغير قبل الكبير، ومن فساد وتخريب لحق ممتلكات أهالي المنطقة، بعدما زحفت مئات الإبل وقطعان المواشي على مزروعات وأراضي الساكنة.

  • وشارك في هذه الوقفة الاحتجاجية عدد من الفعاليات الجمعوية والحقوقية والتمثيليات النقابية التي خرجت للتضامن مع ساكنة دواوير قبيلة إداوسكا بعد تعرض العديد من الفلاحين و ساكنة المنطقة لاعتداءات من قبل رعاة رحل وصلت لحد الاختطاف و التهديد بالقتل بعد استباحة أراضيهم و ممتلكاتهم الزراعية.

    وصدحت الحناجرة الغاضبة بعبارات مناهضة لسياسة التساهل والليونة التي تواجه بها السلطات المحلية والأمنية هؤلاء الرعاة من قبيل “نحن واقفون وعلى أرضنا صامدون…”، و “علاش خرجنا وعلاش حتجنا على الرعاة الرحل لي اغتصبو أراضنا…”، وغيرها من العبارات المطالبة بوقف انتهاكات الرعاة واعتداءاتهم، وإنصاف المتضررين والقطع مع سياسة تهجير الساكنة وتحويل أراضيهم لمراعي.

    وفي ذات السياق، طالبت عدة فعاليات مدنية وحقوقية مشاركة في هذه الوقفة الاحتجاجية بالتعجيل بإلغاء تنزيل القانون 13/113 المنظم للرعي، معلنة رفضها التام لمخطط “تنمية المراعي وتنظيم الرحل” وكذا قانون تحديد الملك الغابوي، والتحفيظ الجماعي للأراضي السوسية.

    وفي تعليقه على هذه الوقفة كشف الفاعل الجمعوي “عادل أداسكو” في تصريح لقناة “شوف تيفي”، أن: “وقفة اليوم أمام مركز الدرك بأيت عبدالله هي رسالة من ساكنة إدوسكا إلى المسؤولين لتحمل مسؤوليتهم في كل ما يحصل بمنطقتنا إدوسكا (جماعة تومليلين) من هجومات واعتداءات على الساكنة وعلى أملاكهم”، مشيرا إلى أنه في نفس الوقت هي إشارة من المحتجين الذين نفذ صبرهم بتطبيق القانون على الرعاة الرحل وهنا أطرح سؤال أليسوا هؤلاء الرعاة الرحل مغاربة مثلنا مثلهم؟ ولماذا لا يطبق القانون عليهم؟”، يقول أداسكو.

    وأضاف المتحدث ذاته، أن الوقفة الاحتجاجية “جاءت بشكل عفوي ودون سابق تنظيم، ومن خلالها قدمت ساكنة دوار باكو شكاية جماعية رسمية لرئيس الدرك بأيت عبدالله، كما تستعيد ساكنة دوار أزغار أمسليتن لتقديم شكاية مماثلة ضدا على هجومات مجموعة من الرعاة الرحل”، مطالبا من الجهات المسؤولة بتحمل مسؤوليتها في كل ما ستؤول له الأوضاع بالمنطقة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي