منظمة صحية تطالب الوزير آيت الطالب بالتدخل العاجل لكشف الصفقات المشبوهة

منظمة صحية تطالب الوزير آيت الطالب بالتدخل العاجل لكشف الصفقات المشبوهة

A- A+
  • طالبت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة وزير الصحة إلى الوقوف عبر مفتشية الصحة المركزية على حالة الإهمال والفوضى التي خلفها سوء التدبير بمستشفى إقليم الحوز، حفاظا على حقوق المواطنين، وفتح تحقيق معمق حول الصفقات المشبوهة”..

    وسجل المكتب المركزي للشبكة، في بلاغ له يومه الجمعة، “سوء التدبير والتسيير والإهمال المستشري داخل المستشفيات العمومية، الذي تعاني منه الساكنة، مشيرا إلى أن مستشفى الحوز، يحتل مرتبة متقدمة في سوء التدبير والتسيير، وحوله المسؤول الأول المتصرف من مستشفى عمومي إلى ضيعة خاصة يقضي به مصالح زبنائه السياسيين، والنقابيين والمقربين”.

  • وأوضح المصدر ذاته أن المسؤول المذكور “يعبث بالمسؤولية التي حملتها له وزارة الصحة، وتحول حلم الحصول على خدمة طبية جيدة إلى “كابوس”، يراود المواطنين والمواطنات الفقراء وذوي الدخل المحدود في الحوز، بسب سوء التدبير ومدى الإهمال والفوضى اللذين ضربا المنظومة الصحية بهذا الإقليم، من تعطل للأجهزة وفقدان أدوية أساسية ومواعيد للجراحة تفوق السنة، إلى درجة أن دور المستشفى أصبح دوره يقتصر على تحويل المرضى إلى مستشفيات مراكش، أو الدار البيضاء، بحجة عدم توافر الإمكانيات أو بسبب عدم وجود أطباء في العديد من التخصصات، وغالبا ما يعود المرضى الفقراء أدراجهم إلى منازلهم إلى أن تسوء حالاتهم أو شفائهم بالوسائل التقليدية الشعبية”.

    وأشار ذات المصدر إلى أنه “سبق لعدد كبير من الأطباء والممرضين العاملين بالمستشفى وجمعيات المجتمع المدني بإقليم الحوز أن نبهوا إلى خطورة ما يجري، وغياب المسؤول الأول عن المستشفى في قضاء أغراضه الخاصة جدا، واعتبار نفسه مدعوما من جهات عليا بالوزارة ومن ذوي النفوذ وحرمان الآلاف من مواطني هذا الإقليم من أبسط حقوقهم في الرعاية الصحية، والعلاج المجاني، وتركهم فريسة للأمراض”.

    كما استنكرت الشبكة ما وصفته بـ”ضعف الحكامة والبيروقراطية والعقلية المتخلفة وغياب النظام في إدارة المستشفى وتهالك الأجهزة الطبية المستخدمة التي يمكن أن تساعد على تشخيص حالة المريض لتقديم العلاج المناسب له ، وقلة الموارد البشرية داخل المستشفى وتزايد أعداد المرضى تؤدى إلى ازدحام ما يعيق الحصول على العلاج، بسبب عدم وضع نظام يخفف على العاملين الذين تركتهم الإدارة في مواجهة يومية مع المواطنين ويشتغلون في ظروف صعبة والمسؤول الأول عن المستشفى غير مبال بحكم ضعفه، لدرجة أن الخدمات الطبية منعدمة في هذا المستشفى الذى يعاني من الكثير من المشاكل الناجمة عن سوء التدبير والتسيير والفساد والصفقات المشبوهة”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مصري يعلن عن شعار حملته لخلافة أحمد في ”الكاف”